آخر تحديث للموقع : 25 - مايو - 2019 , السبت 02:33 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

البراءة من الخونة

17 - فبراير - 2019 , الأحد 02:15 مسائا
الرئيسيةمروان الغفوري ⇐ البراءة من الخونة

مروان الغفوري
بحسب "المسيرة نت" فقد نجح الحوثيون، هذا اليوم، في إخراج ٢٠ مظاهرة متزامنة للتنديد بمؤتمر وارسو. مؤتمر وارسو هو تحالف دولي ضد إيران، ولا أعرف تقارير صحفية عن "عشرين مظاهرة" إيرانية ضد وارسو. اللافتة التي تظاهر تحتها الرهائن هي: البراءة من الخونة. الخونة، بشكل عام، هم كل من قال للحوثيين "لا". دفاعاً عن إيران ضد الجمهورية اليمنية، يمكن اختصار الفكرة على هذا النحو. الخطابات التي ألقيت ركزت على مهاجمة مشروع الجمهورية اليمنية، بوصفه عتبة خيانة وارتزاق، ودافعت عن إيران بوصفها حصناً أميناً.

صورة وزير خارجية اليمن "اليماني" إلى جانب رئيس وزراء إسرائيل كانت هي العتبة التي من خلالها ظهر عبد الملك الحوثي داعياً إلى تلك التظاهرات. سرعان ما تجوزت الصورة تلك، ولم يأت على ذكرها إلا لماماً.

في ستينات القرن الماضي اشترك الملكيون، الحوثيون الأوائل، مع الإسرائيلين في حرب ضد الجمهورية الوليدة آنذاك، الجمهورية والجمهوريين. ودفع اليمنيون دماءاً وأرواحاً كثيرة (نشرت الصحف الإسرائيلية وثائق كثيرة حول ذلك التحالف العسكري، بدءاً من تقرير نشرته يديعوت أحرنوت في ٢٠٠٩، وحتى الآن). وفي العصور الحديثة عمل الحوثيون مع الإيرانيين معاً لقتال الجمهورية اليمنية مستبدلين الحليف الإسرائيلي بالآخر الإيراني. لن يمانع الحوثيون من صناعة تحالف جديد ضد أي قوة دولية، إٍسرائيل أو غيرها، إذا ما تعلق الأمر بتثبيت سلطانها على اليمن.

الخطابات التي ألقيت في مظاهرات اليوم استعادت ما قاله عبد الملك الحوثي عن مؤتمر وارسو "الذي أسقط كل شعارات العدوان"، ولست أدري ما علاقة "العدوان" بتحالف دولي ضد إيران! تردد هتاف "هيهات الذلة هيهات، يا أذناب الولايات". في صعدة خطب الفيشي في آلاف المتظاهرين ساخراً من "المرتزقة والخونة". الإشارة إلى وارسو باعتباره خيانة كانت أكثر حضوراً من الإشارة إلى صورة اليماني بوصفه خائناً، وجرت عملية تنديد واسعة ب"وارسو"، كعدوان.

حول الحوثيون اليمنيين إلى رعايا، وكانوا قد أصبحوا مواطنين لأول مرة في العقود الستة الماضية. يسوقونهم في تظاهرات لا تخصهم: لا جوعهم ولا دولتهم، لا فقرهم ولا أمراضهم. أكد الحوثي للإيرانيين أن الشعب الذي حصل عليه في مداهمة ليلية لا يزال ممكناً استخدامه، ولا بد أن الإيرانيين يشعرون ببعض الرضى وهم يرون "شيعة الشوارع القبيحين"، حد وصف جنرال إيراني مرموق، يتظاهرون لصالحهم. خرج المتظاهرون اليوم ليعلنوا ولاء مجانياً لإيران وعدواناً انتحارياً ضد الجمهورية اليمنية، إذا ما استبعدنا البهلوانات اللغوية التي حاولت تشتيت التركيز.

العداء لمشروع الدولة الجمهورية عبر عنه من خلال استخدام مفردتي "الخيانة والإرتزاق" في الإشارة إلى ما يرمز لتلك الدولة. خرجت المظاهرات استجابة لأوامر "القائد"، كما يقول خطاب المسيرة. القائد لا يملك أي صفة قانونية ولا دستورية، حصل على القوة والهيمنة من خلال الاستخدام الوحشي للقوة المسلحة. في نهاية المطاف استطاع الحوثي إخضاع جزءٍ كبير من الشعب اليمني بالقوة الوحشية وأعلن نفسه "قائداً". الحكومة التي انكسرت أمام قوته العسكرية، في سياق تاريخي معروف، أصبحت خائنة ومرتزقة. الشعب الذي تقبل الحقيقة ورضي بالعبودية الجبرية أصبح هو الشعب الجديد، ثم الشعب اليمني الوحيد. خارج شعب القائد هناك مرتزقة وخونة، فقط.

ستستمر هذه المعضلة مستقبلاً ولا يبدو أن هنالك مخرجاً في الأفق. فالحوثيون، الجماعة المسلحة الدينية، اتخذوا قراراً بحل المعضلة اليمنية عن طريق السلاح، وهم إما ينهزموا هزيمة شاملة أو ينتصروا انتصاراً شاملاً. سبق أن قتلوا حليفهم السابق، الرجل الذي أعطاهم كل الأشياء التي احتاجوها للقضاء على الجمهورية. من دون ذلك الحليف ما كان للحوثيين أن يحدثوا كل هذا الخراب. الآن نرى كيف يسوق الحوثيون الرهائن في عشرين مظاهرة دفاعاً عن إيران، وكيف يحمّلونهم السلاح ويرسلونهم لقتال شعبهم وجمهوريتهم، وكيف يستخدمون جوعهم وفقرهم كوسيلة لابتزاز العالم هدفها إيقاف الحرب ضدهم كي يتسنى لهم حكم اليمن بصورة دائمة.

وزير الخارجية "اليماني" رجل محدود الخيال، وقدراته على الحدس ليست مثيرة للدهشة. جلوسه إلى جانب نتنياهو خطأ لوجيستي يشبه الخطأ الذي ارتكبه هادي بإعلانه إصلاحات سعرية قاسية في وقت كان فيه الحوثيون يحاصرون صنعاء. الجماعة السياسية "الشرعية" التي تقود اليمن في هذه الظروف هي جماعة رثة ومخزية، ولولا المصادفات التاريخية لما احتاج أحد لخدمتها. الجيش الوطني ليس أفضل حالاً، فقبل أسبوعين انسحب قائد محور في "حجور" لمسافة 12 كيلو، عندما خطر في باله أن التحالف يعتقد أنه ليس شخصاً شديد الأهمية. من جانب آخر ثمة أراضي محررة ترفض احتضان مشروع الدولة، وأراض مستعمرة ترفض الجمهورية..

غرقت اليمن في مأساة مستطيرة، ولم يعد أحد قادراً على أن يشير إلى باب للخروج. وما يجعل المأساة اليمنية معقدة أكثر هو أن "الحكومة الشرعية/ الرئاسة" تنتج من المشاكل أكثر مما تصنع من الحلول، وأن الرئيس لا يتحدث إلى شعبه بالمرّة، تاركاً ملايين البشر عرضة للإحباط واليأس والإشاعة..

شاهدت كيف دفعت وسائل إعلام وجهات كبيرة، في السنوات الماضية، بعض الإسلامويين الشبان ليصبحوا صناع رأي وقادة جماهيريين. وفي مرة سأل مقدم برنامج في قناة خليجية الناشط الإسلامي المرموق "بايزيد". قال المذيع: بايزيد، هل يقول اسمك أن أصولك حضرمية من »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com