آخر تحديث للموقع : 20 - فبراير - 2017 , الإثنين 09:07 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اشترك في - علي سالم بن يحيى
علي سالم بن يحيى

شبوة تتجدد...!

شبوة ليست محافظة سوداوية فقط، على الرغم من المخاض الصعب، وجبال الإحباط، ومعاول الهدم، هناك من ينثر أريج الفرح، ويغسل الوجه الكئيب بصابون الأمل..! كنت في قاعة الفقيد الشاعر يسلم بن علي بالمركز الثقافي اليوم، لحضور فعالية تكريم سفراء السلام في المحافظة لعام 2016م، تحت رعاية الأستاذ أحمد حامد لملس، »

بيحان (تموت) يا إنسانية!

عام ونصف وبيحان بمديرياتها الثلاث (بيحان، عسيلان، العين) تعيش تحت احتلال جحافل أعداء الحياة مليشيات الكهف وقوات المحروق، ولم تنل المديريات المنكوبة حقها في الظهور الإعلامي الإحادي، ونظرة السياسيون الخرقاء لها، باعتبارها (بنت) الخالة، ومحرومة من جنة اهتمامهم ودعمهم!. تكاد تكون جبهة بيحان أقل »

(النمساوية) واللغز الكبير!

بينما تسعى السلطة المحلية في محافظة شبوة لفرض سيطرتها على القرار، وما يدور في دهاليز الشركات النفطية والغازية العاملة في المحافظة، وإيقاف مد الوصاية (الشمالية) عليها بعد عقود من السيطرة والهيمنة و (الهنجمة) والتعامل مع سلطات المحافظة المتعاقبة كـ (خادمة) مطيعة لأولاد الذوات، والجنرالات وكبار »

شبوة و(التيس الغريب)!

نذ البدايات الأولى لسنوات النكبة (الوحدة اليمنية)، ومحافظة شبوة حقلا لتجارب (نفايات) المسئولين، وأصحاب العاهات المستديمة، وللباحثين عن تربية كروشهم، وزيادة أرصدتهم المالية، وكأن المحافظة وجدت لمثل هكذا حالات! الشيء الغريب أن أبناء شبوة عامة- إلا قلة قليلة- كان شعارهم "من تزوج أمنا فهو عمنا"، »

عقول وعجول: صح النوم يا "خبير"!

كتب على الجنوب أن يكون الحلقة الأضعف في المشهد الرمادي اليمني على الرغم من المآسي المتواترة عليه منذ جائحة الحرب في صيف 1994م، وحتى حرب (جنون البقر) في مارس 2015م، إذ لم يجد عبد الملك الحوثي وميليشياته المدعومة بجيش صالح (الهالك) من ذريعة لإعادة احتلاله سوى وصمه بالداعشي والتكفيري والحاضن »

(التطبيل) بمفهوم صاحبي!

في زمننا (الملعون) تبدلت القيم والمعايير، صار الشريف حراميا، والحرامي بطلا قوميا! وأصبحت المعايير تقاس بمقاسات (الهيك) "ويا سعد من كان هيكة" كما يقولون! لي صديق يمتاز باللسان الطويل، عياره يصيب الإبرة ويخطئ الجبل، شعاره النرجسي إن لم تكن معي فأنت ضدي، يستطيع بصراخه ونقاشاته العقيمة تحويل الأبيض »

"الطبل سبب انهيار العمارة": ليس دفاعاً عن العمقي!

كنت قبيل أيام أتحدث مع أحد المغتربين القادمين من سلطنة عمان عن النجاحات المحققة لشركة العمقي وإخوانه للصرافة، وخلال مدة زمنية وجيزة قفزت خلالها لتبوأ مركز الصدارة رأساً برأس مع شركة الكريمي، وأن تفوقت عليها وغيرها من الشركات المصرفية، وأشاد بنجاحاتها، و تأسى لعدم وجود فروع لها في السلطنة! تلك »

مفاوضات الكويت (فاضحة)!!!

سيادة الجهل والتخلف كانت حاضرة، فعند أول نظرة لقوام المتفاوضين ستجدهم (جلهم) مستوياتهم التعليمية لم تسبقهم بحرف (الدال)، ومن حضر (متعلما بحضرة الدال)، أجلسوه في مؤخرة الصف، فماذا تنتظر من حوار يقوده (الجهلة وأنصاف المتعلمين)؟!!. - العرق (الآري) الشمالي مسيطر على الهيكل التنظيمي للوفدين الانقلابي »

سؤال تافه!!!!

لم تعد قناة "الجزيرة" تثير اهتمامي منذ سنوات، حين كشفت عن وجهها (القبيح)، وهي تضرب المصداقية وأخلاق المهنة بـ (نعال) أسيادها، وظهرت كـ (الحسيرة) تثير الفتن والأحقاد وفق مخطط (خبيث)!!! ظهر اليوم، وأثناء تجوالي بين القنوات الإخبارية، لمتابعة المستجدات، أستوقفتني قناة (الحسيرة)، وهي تروّج لعناوين »

ومن لم يفهم فهو (.....)!!

يقدم ساسة الشمال هدايا مجانية للجنوبيين بشكل يومي لعل وعسى يفهمون ويستوعبون الدروس ويفرّون من غبائهم المستحكم، مع هذا يرفض الطالب (البليد) الفهم بكل أسف!! فعندما شن الطغاة حربهم القاتلة والقذرة على عدن وسائر مدن الجنوب، حاولوا إيهام العالم الخارجي أنها ليست حرب على الجنوب، ففتحوا جبهة تعز على »

سؤال بحجم السماء: أين الجنوب؟!

ظل الجنوبيون طوال سنوات خلت وهم يعانون من مظالم واقصاءات وقحط وخواء فكري مارسه نظام الرئيس المخلوع صالح منذ جائحة حرب صيف 1994م، هدف لطمس الهوية ودعائم الدولة الجنوبية السابقة، ونشر ثقافة الجهل والتجهيل في المجتمع، وطعنه بخنجر سموم الاختلافات والنعرات، وصولا (لتصفير عداد) دولة النظام والقانون، »

رسائل جنوبية !

(1) قناة "صوت الجنوب" تتوقف مؤقتاً، لظروف مالية كما قيل، خبر لا يبدو عادياً، خاصة عند أحرار الجنوب، فتوقف القناة معناه (موت) الصوت الهادر في سماء الفضاء، إضافة إلى أنه تأكيد لاستمرارية (الفشل) الجنوبي في مجالات عدّة، وهذا معناه مزيداً من التشفّي من أعداء النجاح الجنوبي! لا أعتقد أن أي جنوبي »

رسائل بدم القلب!

(1) خرج (الاحتلال) الشمالي من الجنوب، وترك سرطان (الدحبشة) يتغلغل في جسده حد الموت! (الدحبشة) سلوك يومي دمر كل شيء جميل في الجنوب ليس أوله مخالفة النظام والقانون، ولا إنتهاءً بضرب فضيلة الأخلاق في مقتل! نحتاج لثورة حقيقية يتخللها غسل الأدمغة من العفونة المسرطنة، وقوة إرادة وقرار (لكنس) ذلك الداء »

في ذكرى التصالح والتسامح: إنهم يستهدفون رمزه!

دأب جنوبيون كثر على تقطيع أوصال اللحمة الجنوبية إربا إربا بالتوازي مع الحملات المنظمة للنيل من كل ما هو جنوبي، دون الإلتفات إلى النتائج الوخيمة التي تحصد الخسران، وتسقي الذات الجنوبية من كأس الحنظل، وتنكئ الجراح بمزيد من الملح المسموم أيضا. والجنوبيون في خضم الإحتفال بذكرى التصالح والتسامح التي »

تربية (بريتش)!!.

جلست عصر يوم في مقهى الشجرة بالشيخ عثمان، لشرب (شاهي ملبن) بالنكهة العدنية، وجلس بجانبي رجل وقور طاعن في السن، كنت أفكر كثيرا في موضوع ما، لم أنتبه للرجل الوقور وهو يشير إلي، أبتسمت.. تفضل يا حاج.. قال: "عفوا أريد (ألصي سيجارة)، وأخاف أن تؤذيك، هل تسمح لي؟!. بطبعي أتأثر من التدخين، لتحسس في الصدر، »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com