آخر تحديث للموقع : 22 - يونيو - 2018 , الجمعة 10:03 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اشترك في - أحمد محمود السلامي
أحمد محمود السلامي

قرية عمر المختار في الشيخ عثمان

حي عمر المختار .. كان ارقى حي في مدينة الشيخ .. تسكنه كوادر الدولة بمختلف مراتبهم وتخصصاتهم .. اكاديميون .. اطباء .. مهندسون .. فنانون .. اعلاميون .. ضباط كبار ... الخ خرج من بين قاطنيه رئيس للوزراء واعضاء مجلس نواب و محافظين وسفراء ودكاترة جامعة وقادة مقاومة و مدراء عموم ووكلاء وزارات وقامات »

خواطر .. عن المرأة في عيدها العالمي !

- المرأة هي الأم والأخت والزوجة والابنة .. هي الرفيقة والحبيبة .. هي منبع الحنان وأطياف المحبة وقبلة العشاق ومُلهمة الشعراء والفنانين والعظماء .. هي أجمل كائن خلقه الله في الوجود ، جوهرة الحياة وورود بساتينها الغناء . - أجمل وارق تهاني المحبة ومعاني الفرح للمرأة اليمنية وللمرأة في شتى بقاع »

أخوك عَزْوتك !

قال تعالى { فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ، يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ } .. والصاخة هي صيحة القيامة سميت بذلك لأنها تصخ الأسماع بشكل عنيف وتمهد للمشهد الذي يليها ، وعلى هذه الآية الكريمة بُنيتْ حكمة المثل الشعبي (المخوّة في الدنيا) باعتبار أن حال الناس في الآخرة ليس كحالهم في الدنيا وكما »

عوض الحامد.. تمرد وشعر وسيجار !

كان المناضل عوض الحامد ــ محافظ م/الثانية لحج 69م ـــ 1974م ــ يحضى بحب الفريق الكوبي الطبي العامل في مستشفى الأطفال بلحج الذي أسموه مستشفى الرائد كاميلو سينفيجو احد قادة الثورة الكوبية .. كان الكوبيين يهدون للمحافظ علب مليئة بالسيجار الكوبي الفاخر الذي يحب تدخينه كثيراً بالإضافة إلى هدايا كثيرة من »

وااا عدناه !

مثلما أطلقها الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير عام 1945م كعنوان لروايته (وا إسلاماه) التي تحدث فيها عن "أحوال البلاد التي عاش فيها وملوكها وصراعهم مع التتار والصليبين" . وا عدناه .. صرخة أطلقها اليوم من مدينة عدن المجروحة الباكية على ما حل بها من صراعات وتدمير وفوضى .. شتان ما بيني وبين الراحل »

الدولة الاتحادية هي الحل

على مدى خمسين عام أضاع الجنوبيون مستقبلهم .. والان بصدد ضياع مستقبل أولادهم وأحفادهم .. خلافات حادة ومزايدات وتخوين وصدامات وهدم للقيم والسلوك الحضاري أدت إلى عرقلة حركة التنمية وجهود بناء الدولة التي تقوم بها حكومة الشرعية .. أضعنا خمسين سنة من أعمارنا ، ذهبت هدراً و هباءً منثورا ، بينما حققت »

2018 م ..عام انتصار الشرعية في اليمن !

كل المؤشرات على الواقع تؤكد أن عام 2018م سيكون عام الحسم وانفراج الأزمة اليمنية وهزيمة مليشيات الحوثي الانقلابية على يد الجيش الوطني والمقاومة الوطنية الشجاعة بدعم وإسناد قوات التحالف العربي .. ومن المتوقع ايضاً استئناف العملية السياسية بقيادة الرئيس هادي ورفاقه التي توقفت قَسْراً منذ ثلاث سنوات »

لماذا صورتي أنا بالذات؟

اشكر كل الاصدقاء والصديقات الذين تفاعلوا و استنكروا ما تعرضت له امس من قبل قناة الحدث العربية .. كما اشكر كل من اتصل بي او تواصل معي بالخاص او الواتس .. موقفكم هذا خفف عني هول الصدمة انا واسرتي ،وامتص غضبي العارم وقلل وقع المعاناة .. انتم ايها البسطاء سندي وقوتي ومصدر الهامي المتدفق . سؤال وجهه »

أيها الجنوبيون .. فرصتكم الأخيرة ، الاصطفاف مع الشرعية

أضعتم الفرصة أكثر من مرة .. لم تلتقطوا اللحظات التاريخية وتوظفوها لصالح القضية الجنوبية ، نصبتم العداء والقطيعة للرئيس الشرعي هادي وحكومته ، تماماً مثلما عمل الحوثيون وصالح ، هدرتم عشر سنين في الحشود والمهرجانات والضجيج الإعلامي ، تعيشون الفرح قبل الانتصار وحلحلة القضية . قدمت لكم الفرصة في »

الاستقلال .. الحلم الذي لم تتحقق أهدافه !

كل عام في يوم الثلاثين من نوفمبر يمر أمامي شريط ذكريات .. أتذكرُ ذلك اليوم تماماً ، حينها كنت طفلاً لم يبلغ الحلم ، لكنني كنتُ شديد التركيز والاستماع لما يدور حولي من أحداث بعضها كنت أعيها وبعضها وعيتها عندما كبرت .. في ذلك اليوم سكتت أصوات الهاون والبرن والبازوكا ووضعت الحرب أوزارها .. كانت الفرحة »

محافظ عدن الأسبق.. يرقدُ ما بين الحياة والموت!

ما أصعب أن ترى شخصاً كبير المقام نظيف اليد ، مناضلاً جسوراً وهب شبابه فداءً لقضية شعبه ووطنه .. ما أصعب أن تراه مسجياً في غرفة إنعاش مغمض العينين هامداً دون حركة منذ أيام طويلة ينتظر مشيئة الخالق القادر على كل شيء سبحانه . لحظات ألم تعصف بي عندما اسمع أن مشاعل وهامات وطنية كبيرة ينطفئ نورها »

خواطر عن الغباء الجنوني !

ـ الانتصار بداية ثلة من الأغبياء .. انتصروا ، فكانت بداية هزيمتهم ! تبعهم القطيع .. ارهبوه في البداية مزقوه شردوه ، أوقفوه في طوابير العلف الردئ وقتلوا وسجنوا كل من يقول ماااااااء . كان القطيع في النهار يحتشد ويرقص خوفاً من تهمة الخيانة والعمالة .. وفي المساء يكتمُ تأوهاته الحزينة ويخفي دموعه من »

محاولات يائسة وبائسة!

قرأت بتمعّن وفطنة ودون انحياز مقال الصحفي الإماراتي اللامع محمد الحمادي رئيس تحرير جريدة "الاتحاد" الظبيانية ، الذي نشره قبل أيام تحت عنوان " التحالف واستفتاء الانفصال" الذي دحض فيه الاتهام الموجه إلى دول التحالف لدعمها دعوات انفصال الجنوب عن الشمال ، وقال إن هذا الاتهام غير صحيح ، وأن دول »

الجنوب .. بحاجة إلى إعادة ضبط مصنعي !

ليلة أمس اعترتني حالة من الأرق بعدما استرسلتُ كثيراً في التفكير والتعجب لما وصلت إليه حالةُ الوطن والمواطن ـ خاصةً في الجنوب ـ من تشتت وتشرذم وضياع ، بسبب الصراعات المحمومة للسيطرة على السلطة والمال وملذات الحياة الفانية . ليلة أمس هربَ النومُ من عيني أو جفاني ، كما تقول الأغنية اللحجية "كحيل »

دعوة المعلمين في عدن للإضراب .. تخدمُ مَنْ؟!

أدعو جميع المعلمين والمعلمات وأهالي التلاميذ في عدن والمحافظات المجاورة إلى عدم الاستجابة لدعوة الإضراب الذي دعت إليها نقابة غير شرعية ، وعدم الانجرار إلى الرغبات السياسية المريضة للطابور الخامس الهادفة إلى تقويض العملية التعليمية والتربوية المستتبة في عدن وبعض المحافظات ، لغرض إثارة الفوضى وإغلاق »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com