آخر تحديث للموقع : 15 - أكتوبر - 2018 , الإثنين 08:10 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

لا أعرفهم !

التفت موظف صغير في إدارتي قائلًا : أنت قبيلي ، وليس من حقك أن تصبح مديرًا عامًا ! ، سألته بإستنكار : وأين ينبغي أن أكون ؟ ، أجاب دون تردد : في القرية ! ، صُدمت كأنه صفعني ، وأضفت : وماذا أفعل هناك ؟ ، "عمل أبوك وجدّك" ، وما هو عملهما ؟ . "فلاح" ! . ومن ينبغي أن يكون المدير العام ؟ أجاب : أنا ! - »

غسيل "الحوثية" بدأ !

تهجّم أفراد ينتمون الى مايُسمى "أنصار الله" على "يحيى الديلمي" وتعرض للأذى اللفظي في وسائل التواصل الاجتماعي ، وخلال 60 دقيقة فقط تحول الديلمي من "حوثي" إلى "مناضل" . هكذا بدأ عهد التبييض ! - ستتحول مفردة "الحوثي" عمّا قريب إلى مسبّة شنيعة ، كما تحولت كلمة "شنترة" الى وصف يُطلق على بائعات الهوى »

من الغباري إلى الغفوري.. لماذا نكرههم ؟

قررت ألا أكتب عن الهاشمية حتى ألتقط كل شيء في كتاب اقتربت فصوله على الإكتمال ، لكنه مروان الغفوري ، يجعلني متحمسًا لخوض دفاع عن برنامج الفنان المذهل محمد الأضرعي ، كما فعلنا في السنة الماضية ، يوم شحذ "مروان" أنيابه فأغوى الناس دون أن يدري . قبل شهر هاجمني "الغفوري" من ألمانيا ، ساخطًا من كتاب »

واضحٌ كالشمس !

فقأ "حمود عباد" عيني صغيره "علي" ، وثبّت مكانهما رصاصتين ! ، أرسل أصغر أنجاله إلى البيضاء ليقتل اليمنيين ، فعادت بطاقته الشخصية فقط ! ، قتل إبنه بيديه كما يفعل كل الهاشميين في اليمن. لن ينتصر الحوثيون ، هذا الأمر الذي أصبح واضحًا كالشمس ، لهم ولنا وللعالم أجمع ، لن يجدوا متسعًا من الوقت »

استقالة يمني حقيقي

كان عبدالعزيز جباري صديقًا قديمًا ومايزال متجددًا في صداقته ، تابعت حواره على قناة اليمن الفضائية بعد زلزال الإستقالة من منصبه ، وقد رأيت أنها مُغاَدرة ليمني حقيقي إلى ضفة السياسة . لماذا استقال "جباري"؟ تلك الإجابة التي لم يقلها في حواره بما يشبع فضولنا ، ولم يقلها في جلوسي إليه ، فالبوح عنها »

رسالة إلى عبدالله النعمي !

فقد عبدالله النعمي - وهو قيادي حوثي صغير لن يذكره أحد – نجليه الوحيدين في معركة الهاشميين المفتوحة على الشعب اليمني . وجدته يولول بحرقة على نجليه متعهدًا المضي في طريقهما !. لم يعد بمقدوره فعل شيء لإسكات غضبه وإخماد فاجعته سوى الموت . الإنتحار على طريقة عياله الفانتازية في إحدى شعاب تعز أو بيحان أو »

القفز شمــالًا

- في مواجهة جنوبية الدولة الحادة يتفرد الحوثي بشمالية القرار في صنعاء بعد إزاحة صالح وأعوانه من المشهد . ذلك ما يتردد الآن في استقراء مبسط لواقع الصراع اليمني ، لم تعد المكونات السياسية أو الاجتماعية قادرة على تسويق فكرة الشرعية أو التمرد بمعزل عن هويتين أكبر من أي تحرك مضاد أو موالي . وهي الشمال و »

تخيل يا طارق !

تخيل : .. أن يدخل صالح إلى العالم الآخر فيجد الشدادي والقشيبي ، وبتلك الطريقة التي يتحدث بها ، يرفع ذراعة اليمنى إلى الأمام ويصيح فيهما : يا خونة ! ، فيندهشا ويسألانه : أنت عفاش ! ، وبذلك الصوت المبحوح يجيب : نعم عفاش يا شدادي ، عفاش يا قشيبي ! ، تكبُر الدهشة ويسألانه مرة أخرى : من قتلك ؟! ، يقول »

عشاء نبيل !

كأي صوفي قديم يمضي "نبيل الصوفي" في الدوران حول نفسه حتى يستقر على طريقة صوفية ملائمة ، يدور ويدور ، ولا يجد سوى الفراغ وألوان العباءة الصوفية المدهشة تفقده تركيزه ، يتصوف "نبيل" بغير صلاة ، ولا وضوء ولا قِبلة ! . تلك طريقة الاصدقاء الذين تفاجأوا بمقتل الشهيد الزعيم ، داروا حول انفسهم ولم يتوقعوا »

ربطة عنق وعمامة !

- لا تندهشوا من "حمود عباد" الذي عيّنه الحوثيون أمينًا للعاصمة ، فتلك مكافئة لإستجابة الرغبة الهاشمية في الحشد الضخم التي أدارها الرجل لتعبئة المقاتلين على أسوار عائلة "صالح" . جاء بهم من ادغال القرى وبيوتات مدينة ذمار التي ينتمي إليها جغرافيًا لإنهاك رئيسه السابق وقتله . - اقسم اليمين على حماية »

ذات يوم !

اتصل بي العقيد الطيب : حسين عزيز ، قال لي سنتناول القات في منزل "طارق صالح" ، فذهبت والتقينا ، جلسنا كأصدقاء مهذبين ، اتحدث بأناقة حتى تسلل الخدر إلى جسدي ، وفي الغسق نهضت للصلاة ، فسمعت أقدامًا تدلف الديوان الأحمر حيث تظهر صور العميد طارق بجوار قائد الحرس السابق ، وزعق "نزيه العماد" بصوت حاد »

عمــر و صعتــر !

لا يحسن الشيخ "عبدالله صعتر" الحديث التلقائي ، ينفعل على قناة الشرعية فيورط حزب الإصلاح في تصريحات تُنسب إليه ويتحمل وزرها وتبعاتها . اصبح غضب الشارع ونقمة المغتربين على الشيخ ذي اللحية البيضاء كبيرًا وعظيمًا ، حادًا ومخيفًا ، مفجعًا ومروعًا .. ما اضطره الى الخروج علنًا لتبرير تصريحاته فأعاد »

القبيلة الهاشمية !

قليلون جدًا أولئك الذين ينتسبون إلى السبطين "حسن وحسين" وقد يكون الأمر معدومًا لو أن جميع المُدّعين احتكموا الى الفحص الجيني المسمى "DNA” ، حيث لا أحد يستطيع المرور الى تسلسل عائلي صافٍ ، اختلاط المصاهرة بين الاقوام والعشائر على ضفاف الانسانية كلها منذ ألف عام تقريبًا يُلغي أي وهم يذهب الى ان ذلك »

الــزير صـــالح

اهجروا "صالح" واتركوه .. ابتعدوا عنه ، غادروا ايامه ولياليه ، اغلقوا قناته واحذفوا كل شيء ، اقطعوا عرق الصمود ووهم البقاء في مواجهة الشرعية الحكومية ، فما عاد صالحًا صالحٌ لشيء . لن ينتصر على أحد ، ولن يحملكم إلى الفوز الذي تأملون ، فما عاد في العمر بقية ، ولا في الجهد قوة وعزيمة . - انه "الزير »

سلام الله على من لا آل له !

نحن متوحشون حقًا .. نتمنى أن يتفجر الوضع في "صنعاء" فيموت ابناء العاصمة وتختفي اللهجة الصنعانية اللذيذة ، كيف نجرؤ على هذا التفكير والهوس الدموي ! ، من ذا الذي ينال من اهل صنعاء ومليحاتها وشرابها وسماسرتها وطرقاتها الحجرية يا مرتزقة يا شريرين ! .. اذا حوصرت تعز ودُمر كل حي فيها فلا بأس ، اذا »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com