آخر تحديث للموقع : 23 - سبتمبر - 2020 , الأربعاء 03:23 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

حسم

19 - يوليو - 2020 , الأحد 05:59 صباحا

بِتُ على قناعة تامة , بأن الحل الشامل والآمن ل ( كل ) القضايا الخلافية والإشكاليات الداخلية للشعبين , والصراع والعداء التاريخي بين البلدين الجارين , لن يتم إلا بقيام وحدة إندماجية فورية بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية.
لقد سبق وأن طرحت المقترح العملي قبل سنوات , وكررت التذكير به كذا مرة , وأرى ان بالإمكان تحقيقه حاضراََ , لا سيما وان الأوضاع تتشابك وتتعقد أكثر فأكثر , داخل الكيانين الهشين , وفيما يبنهما , وحواليهما أيضاََ.

المهم ان تصدق نوايا السياسيين في الطرفين , ويقدمون بشجاعة الرجال , على الخطوة الجبارة , ولا أظن بأن الأغلبية الكاسحة من الشعبين _ الحاليين __ ستمانع , فالعواطف الإيمانية الجياشة في الصدور , سترفع سقف القبول بالحل الشامل إلى الأعلى , ويتحقق الجزء الأول من الحلم العربي . . . . فالوحدة هي الحل الثنائي بداية , والجمعي مستقبلاََ , وكما أنشد الراحل الجميل محمد قنديل , وأبدع في خط الكلمات السهلة السلسة , الخالد الأجمل محمود بيرم التونسي :

وحدة ما يغلبها غلاب

تباركها وحدة أحباب

توصلنا من الباب للباب

ولا حائل ما بين الاثنين

ولا مانع ما بين الاثنين

ولا حاجز ما بين الاثنين

المقترح ينتظر طبعاََ وضع تفاصيل تحقيقه , ولن تأخذ المسألة من الوقت الكثير , فالتحديات العاصفة والخطيرة جداََ , والتي باتت تهدد وجود الجارتين , تتطلب التحرك بسرعة , والعمل بجدية تكاملية إضطرارية . . . . . بل أراها جبرية , والمهمة العظيمة لها متخصصين من كل جانب , وهم نخبة العارفين ببواطن الحاجة الملحة , وفي البلدين وفرة مهملة , إلى جانب العاملة , وتعرف مجتمعة __ إذا كُلفت __ ماذا عليها ان تفعل , بمنتهى الإحترافية والمسؤولية , كي تسهل إنجاز الحلم النابض بالحياة , وإن كان لا يبدو للعيان , وبعيداََ عن أباطيل السياسة ومحبطاتها , وتحويله وفقاََ للرغبة الشعبية المكبوتة , إلى كيان جمعي جديد , يشار إليه ببنان الرهبة , كدولة ذات سيادة وإعتبار , وتحظى بإحترام الأقليم والعالم , كقوة جديرة بالوجود , وتتحلى بالمسؤولية , وستفي بكل ماعليها من عهود وإلتزامات تجاه الآخرين . . . . . . بمقدار تجاوبهم وتفاعلهم . . . . ند لند .

يواصل تنظيم الإخوان المسلمين , ممثلاََ بالتجمع اليمني للإصلاح , حملته الإعلامية التشنيعية ضد حليفه الإسترتيجي السابق " المؤتمر الشعبي العام " , إستكمالاََ لما بدأه منذُ أنفضت الشراكة النهمية التاريخية بينهما , حيث يتهم الإخوان المؤتمر بتوزيع الأدوار بين قياداته في الداخل والخارج , مبيناََ ما هو »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com