آخر تحديث للموقع : 08 - مارس - 2021 , الإثنين 08:00 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

كيف ينظر المؤرخون الأمريكيون إلى [إرث] دونالد ترامب؟

21 - يناير - 2021 , الخميس 10:52 صباحا
الرئيسيةأخبار دولية ⇐ كيف ينظر المؤرخون الأمريكيون إلى [إرث] دونالد ترامب؟

الملعب:
انتهت ولاية الرئيس دونالد ترامب في 20 يناير/كانون الثاني. لقد مرت أربع سنوات عاصفة، فما الإرث الذي تركه وراءه للتاريخ؟

"علاقته باليمين المتطرف"
ماثيو كونتينيتي، زميل في معهد "أمريكان إنتربرايز"، يهتم بتطور الحزب الجمهوري والحركة المحافظة الأمريكية.

ما هو إرث ترامب الرئيسي؟

سيُذكر دونالد ترامب كأول رئيس خضع لإجراءات العزل مرتين.
لقد أشاع رواية أن الانتخابات قد سُرقت، واستدعى مؤيديه للقدوم إلى واشنطن للاحتجاج على جلسة التصديق على تصويت المجمع الانتخابي، وأخبرهم أنه بالقوة فقط يمكنهم استعادة بلدهم، ووقف مكتوف اليدين عندما اقتحم مؤيدوه مبنى الكابيتول الأمريكي وقاطعوا جلسة الهيئة التشريعية الدستورية.

عندما يكتب المؤرخون عن رئاسته، سينظرون إليه من خلال عدسة الشغب، وسيركزون على علاقة ترامب العضوية باليمين المتطرف، وتعامله العنيف مع احتجاج شارلوتسفيل في عام 2017، وتصاعد عنف اليمين المتطرف خلال فترة رئاسته وسيطرة نظريات المؤامرة التي شجعها على نطاق واسع.

ما أبرز لحظات حكم ترامب؟

لو حذا دونالد ترامب حذو أسلافه وتنازل عن السلطة بشكل سلمي ومشرف، لكان سيُذكر كزعيم شعبوي غير منضبط .
إنه الرئيس الذي بنى اقتصاداً مزدهراً وأعاد صياغة موقف أمريكا من الصين حتى قبل تفشي وباء كوفيد 19، وهو الرئيس الذي أزال قادة الإرهاب من ساحة المعركة، وجدد برنامج الفضاء وضمن أغلبية محافظة في المحكمة العليا الأمريكية، وأجاز عملية تسريع إنتاج لقاح لمواجهة وباء كورونا في وقت قياسي.

"استسلام القيادة العالمية"
لورا بيلمونت، أستاذة تاريخ وعميدة كلية فيرجينيا التقنية للفنون الليبرالية والعلوم الإنسانية. وهي متخصصة في العلاقات الخارجية ومؤلفة كتب عن الدبلوماسية الثقافية.

ما هو إرث ترامب الرئيسي؟

حاول ترامب التخلي عن قيادة أمريكا للعالم واستبدالها بعقلية أكثر تركيزاً على الداخل، لا أعتقد أنه نجح، لكن السؤال هو، ما مدى الضرر الذي لحق بسمعة أمريكا الدولية؟ لننتظر ونرى.
اللحظة التي شعرت فيها بالدهشة، كانت في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع فلاديمير بوتين في عام 2018 في هلسنكي، حيث وقف في صف بوتين، فيما يتعلق باتهام المخابرات الأمريكية لروسيا بالتدخل في الانتخابات الأمريكية.
لا أستطيع تصور رئيس أمريكي منتخب يقف بكامل قوته مع خصم غير ديمقراطي لبلاده.
إنه أيضاً رمز للهجوم على عدد من المؤسسات والمعاهدات والأطر المتعددة الأطراف، مثل الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ ومن الاتفاق النووي الإيراني.

ما الأكثر إثارة للاستغراب؟

إشادة ترامب بالرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والبرازيلي جايير بولسونارو، ولقاءه بكيم جونغ أون، الزعيم الكوري الشمالي، بحيث غير موقف أمريكا 180 درجة كي يبدو متماشياً مع الأنظمة التي تتعارض مع القيم التي تنادي بها. أعتقد أن هذا الموقف هو أبرز ما ميز حقبة ترامب.
ثمة جانب آخر، وهو نأي الولايات المتحدة بنفسها عن لعب أي دور قيادي في قضايا تعزيز حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، وتغيير مضمون تقارير حقوق الإنسان السنوية الصادرة من وزارة الخارجية وإغفال العديد من الموضوعات، مثل مساواة العابرين جنسياً على سبيل المثال.

"وضع الديمقراطية على المحك"
كاثرين براونيل أستاذة تاريخ في جامعة بورديو ، تهتم بالعلاقة بين الإعلام والسياسة والثقافة الشعبية، وتركز على الرئاسة الأمريكية.

ما هو إرث ترامب الرئيسي؟

لقد وضع ترامب، وأنصاره في الحزب الجمهوري ووسائل الإعلام المحافظة، الديمقراطية الأمريكية على المحك بشكل غير مسبوق.
وكمؤرخة تدرس التقاطع بين وسائل الإعلام والرئاسة، كان من المدهش حقاً أن ترى الطرق التي أقنع بها ترامب الملايين من الناس بروايته المفبركة للأحداث.
ما حدث في 6 يناير/كانون الثاني، في مبنى الكابيتول الأمريكي هو تتويج لأكثر من أربع سنوات نشر خلالها ترامب بنشاط المعلومات المضللة.
ومثلما هيمنت فضيحة ووترغيت وتحقيق الكونغرس فيها على التفسيرات التاريخية لإرث ريتشارد نيكسون، رئيس أمريكا الـ 37، لعقود من الزمن، أعتقد أن ما حدث في أعقاب الانتخابات سيكون في طليعة التقييمات التاريخية لرئاسته.

ما الذي برز أيضاً؟

مقولة كيليان كونواي عن "الحقائق البديلة" بعد أيام فقط من وصول إدارة ترامب إلى الحكم عند تناولها للجدل الذي أثير حول حجم الحشود التي حضرت مراسم تنصيب باراك أوباما وتلك التي حضرت مراسم ترامب.
استخدم الرؤساء عبر القرن العشرين بشكل متزايد أساليب مختلفة لعرض تفسيرهم لمختلف المواقف السياسية والأحداث لخدمة مصالحهم وللسيطرة على التقارير الإعلامية عن إداراتهم. لكن التأكيد على أن للإدارة الحق في اختلاق حقائق بديلة خاصة بها يتجاوز كثيراً التلاعب بالحقائق، وفي النهاية المطاف ألقى ذلك بظله على طريقة عمل إدارة ترامب عبر الاعتماد على التضليل.
عزز ترامب قوة وسائل التواصل الاجتماعي وطمس الحدود الفاصلة بين الترفيه والسياسة بحيث نجح في تجاهل وتميش معارضيه والتواصل مباشرة مع مؤيديه دون رقيب أو حسيب.
استخدم الرؤساء السابقون فرانكلين روزفلت، وجون إف كينيدي ، ورونالد ريغان أيضاً وسائل الإعلام الجديدة وأسلوب المشاهير للتواصل مع الناس بشكل مباشر وبهذه الطريقة، مما أدى في نهاية المطاف إلى تغيير ما هو متوقع من الرئيس وطريقة عمله وهو ما مهد الطريق أمام ترامب.
- ريتو براساد
بي بي سي نيو

الملعب: اتهمت زوجة الأمير البريطاني هاري، الليدي ميغان، الاثنين في مقابلة تلفزيونية متفجرة مع الإعلامية الأمريكية الأشهر أوبرا وينفري، العائلة المالكة البريطانية بالعنصرية والكذب ودفعها إلى حافة الانتحار. تصريحات يبدو أنها ستهز النظام الملكي بقوة. ووالدة ميغان سوداء وأبوها أبيض وتبلغ من العمر 39 »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com