آخر تحديث للموقع : 19 - أغسطس - 2018 , الأحد 05:58 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

بلا رتوش .. بلا لعب سياسي

20 - ديسمبر - 2017 , الأربعاء 11:25 صباحا
841 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةد. سعيد الجريري ⇐ بلا رتوش .. بلا لعب سياسي

هناك من تخدعه فكرة ما يسمى بالحوار الجنوبي - الجنوبي، فينساق معها كالأعمش، فيرى أن لا خلاص للجنوب إلا إذا حقق الإجماع المستحيل الذي لم ينله حتى الانبياء في هذا العالم، متناسياً أن القضية الجنوبية بمفهومها السياسي والوطني لم تعد موضع خلاف، بين من يؤمنون بها، ولكنها موضع خلاف في نظر من لا يؤمنون بها اصلاً، ويكيدون لها كيداً، وهم في كيدهم يفجُرون.

.
هل سمعتم أحداً في الشمال دعا يوماً إلى حوار شمالي - شمالي؟ إن القضية الشمالية ليست موضع خلاف بينهم، وهم لحمة واحدة - حتى وهم (يحتربون) - ضد كل ما يقوي الموقف الجنوبي سياسياً، مستفيدين من الجنوبية الجغرافية لأتباع الأحزاب اليمنية، واتخاذهم رأس حربة لطعن أي اصطفاف جنوبي، يطوي صفحة الخطيئة التي تمت عام 90 معمّدة بخطيئتَي 94 و 2015.

.
ليس في الجنوب تعدد مشاريع، فهناك مشروع سياسي واحد هو استعادة الاستقلال السياسي، يقابله مشروع مضاد هو مشروع تجديد الوحدة اليمنية وهو مشروع شمالي متفق عليه هناك. فأي حوار جنوبي - جنوبي يريده من أصاب العمش السياسي بصائرهم؟

.
مشروع فروع الأحزاب اليمنية الشمالية في الجنوب ليس مشروعاً جنوبياً، وليس من حامل للمشروع الجنوبي بمفهومه السياسي والوطني سوى المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يمثل جبهة اصطفاف وطني جنوبي خلف هدف الاستقلال وبناء الدولة الجنوبية المستقلة. أما مشروع جنوبيي الأحزاب الشمالية (المؤتمر والإصلاح ....إلخ) وهم قلة لا تشكل نسبة تذكر وليس لهم من قوة سوى ما أوكلته إليهم تلك الأحزاب لتدير صراعاً بالوكالة ضد الجنوب، تكون واجهته اطرافاً جنوبية، لتكون النتيجة في المحصلة الأخيرة تشتيت المفهوم السياسي والوطني للقضية، وموضعتها كقضية مظلومية جغرافية بواجهات سياسية ودبلوماسية جنوبية تعادي المجلس الانتقالي وتشيطنه، وتزاحمه في كل محفل إقليمي أو دولي مزيفة القضية الجنوبية، فعن أي قضية يتحدث هذا المجلس، مادام رئيس الشرعية جنوبياً ورئيسا حكومتي الشرعية والانقلاب جنوبيين؟ .. هؤلاء هم من يفتعلون ما يسمى الخلاف الجنوبي، منذ 2007 وهم عدو القضية الجنوبية سياسياً ووطنياً، لأنهم يتأبطون مشروع الحوثي وعفاش وابنه وعلي محسن واليدومي ...إلخ.

.
ما قيمة الإخوة عبدربه وبن دغر وحبتور مثلاً لدى صنعاء لو لم يكونوا خنجراً جنوبياً مسموماً يغدرون به استقلال الجنوب؟ هل خاض الجنوب نضالاً سلمياً ثم حرباً مازالت مستمرة من أجل قضية عبثية نهايتها تجديد ذلك العهد القديم اللئيم الدميم الزنيم؟
.
ليس هناك من خلاف في الجنوب إلا مع من يريدون صراحةً أو مخاتلةً أن يعملوا على تحسين شروط الاحتلال والتبعية للمركز السياسي الساقط منذ 21 سبتمبر 2014.

أما الاختلاف في إطار وحدة الهدف الجنوبي فظاهرة طبيعية، ولا تبرر ما يقال عن المجلس الانتقالي، فهو وليد الميدان، ثم أن البديل عنه نسف للتراكم الثوري الجنوبي، وهدر للتضحيات الجسام التي قدمها شعب حر ، من غير المنطقي استمرار عبث البعض الجنوبي بتدويخه في دوامات حوار مع من لا يؤمن بالقضية الجنوبية ولديه مشروع يمني معلن هو مشروع أحزاب الخراب اليمنية إياها التي خربت ما كان يُعرف بالجمهورية اليمنية وينبغي وضعها في قفص العدالة لا إفساح المجال لها مجدداً للعبث من جديد، وأولها فروعها في محافظات الجنوب وممثلوها في الشرعية اليمنية (الانقلاعية)!.

جاء في إفادة إسماعيل ولد الشيخ أن أطراف النزاع في اليمن ماضية في صراع عسكري عقيم، وأن القضية الجنوبية تتطلّب حلّاً جذريّاً. اللافت في إفادة المبعوث الأممي في جلسة مجلس الأمن، هذه المرة، أن هناك خطين متوازيين لا تخطئهما النظرة الواقعية إلى حقائق الوضع على الأرض، هما خط النزاع العسكري وأطرافه »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com