آخر تحديث للموقع : 23 - سبتمبر - 2020 , الأربعاء 03:23 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

حنان زنون: الحكومة اليمنية كريمة بلا حدود

12 - مايو - 2013 , الأحد 07:25 مسائا
الرئيسيةمجتمع ⇐ حنان زنون: الحكومة اليمنية كريمة بلا حدود

الملعب / خاص :
عقدت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لقاءًا تعارفياً مع عدد من الجمعيات و المؤسسات العاملة في حقوق الطفل و خصوصاً تلك المهتمة بحقوق الأطفال اللاجئين بمحافظة عدن، و ذلك للتعرف على أهدافها و المشكلات التي تواجهها و الخدمات التي يمكن تقديمها لها ضمن المرحلة الثالثة للبرنامج الذي تعمل عليه المفوضية لمدة 6 أشهر في اليمن.

يأتي هذا اللقاء بعد عدة لقاءات عقدتها المفوضية مع عدد من الجمعيات والمؤسسات في محافظات مختلفة، جرى فيها الإطلاع على الاحتياجات و المشاكل التي تواجه الطفولة في اليمن، كما سبقها مسح ميداني متخصص لرصدها و تسجيلها و مقابلة 900 شخص من لاجئين و ناشطين و مهتمين بمجال حقوق الطفل و قادة مجتمع مدني في صنعاء و عدن و خرز و باب المندب للتعرف على النشاطات المجتمعية و التشبيك و التعاون معهم للخروج بتقرير نهائي عن أوضاع الطفولة في اليمن.

و في تصريح خاص لموقع"الملعب" قالت الخبيرة الدولية/ حنان زنون - مسئول حماية الطفل بمفوضية اليمن: "صحيح أن الأردن من أكثر الدول المستقطبة للاجئين بحكم جغرافيتها، إلا أنها لم توقّع على اتفاقية اللاجئين مع المفوضية، و تبقى اليمن هي الوحيدة التي وقعّت حكومتها على الاتفاقية، و هذا يعود لكرم غير محدود منها"، مشيرة إلى أن كل حكومة عليها قبل الذهاب لتوقيع الاتفاقية معرفة قدراتها و إمكانياتها لتلبية الحقوق الأساسية للاجئين.

و أضافت: "إن نوعية و اختيار المشاريع التي تنفذها المفوضية يحكمها الممولون و الأهداف المحددة مسبقاً من قبلهم، و من ثم مقاربة أهداف المفوضية مع أهداف المنظمات المحلية" رداً على سؤال أحد الناشطين عن سبب عدم الأخذ بعين الاعتبار بالمقترحات و الإستراتجيات و الخطط التي تم الاتفاق عليها في لقاءات سابقة للمفوضية مع عدد من الجمعيات بالمحافظة، و استفسار آخر على سبب عدم وجود أدوار ملموسة و واضحة للمفوضية على أرض الواقع خلال السنوات الأخيرة، فأكثر من 60% من أطفال اليمن يعنون الجوع، و واصلت: "هذه السنة تم تخصيص الجزء الأكبر من الدعم المادي المقدم من الممولين لسوريا و اليمن، بحكم الأولوية بالاحتياج، على الرغم من أن كثيراً من الدول العربية تعنينا كمصر و ليبيا".

تم خلال اللقاء توزيع استبيانات فارغة لممثلي الجمعيات و المنظمات المهتمة بتنفيذ مشاريع خاصة للأطفال اللاجئين لتعبئتها بمعلومات عن تلك المشاريع و نوع الخدمات التي ستقدمها و النطاق الجغرافي التي ستعمل فيه و مواقع النزولي الميداني بالتحديد و الفئات المستهدفة من الأطفال اللاجئين و الجهات المانحة و المنفذة و الدور المرجو من المفوضية و شركاؤها و خطة لتقييم عمل المشروع و أخرى للمتابعة و الميزانية التقريبية المقترحة و التحديات و الصعوبات التي ستواجه تلك المشاريع.

و في آخر اللقاء قالت زنون: "أن على حكومة أي بلد يقع عاتق تحديد صفة الشخص الداخل إلى البلد و الذي ليس من أبنائها و لا يحمل جنسيتها أكان لجوءًا أو زيارة أو إقامة أو غيره..، و المفوضية لا تقوم سوى بمساعدة الحكومة في هذا الجانب بالإضافة إلى جوانب إنسانية أخرى، لذلك هي تبحث عن جمعيات محلية لتحقيق أهداف تتناسب مع نشاطات مشتركة بين المفوضية و الجمعيات"، كما قام الحاضرون بطرح مشاكل الأطفال اللاجئين في محافظة عدن و نوع الخدمات التي من الممكن تقديمها لهم و الخدمات التي تقدمها تلك الجمعيات المحلية حكومية أو أهلية و الاختلالات التي تحدث في توزيع المساعدة و الحلول المقترحة للتقليل منها و آليات الوصول قدر المستطاع إلى المناطق التي لم تصلها أيادي العون و المساعدة.

الملعب: يجري القائمون على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي تحقيقا بعد أن اكتشف بعض المستخدمين أن الخوارزمية المستخدمة في اقتطاع أجزاء من الصور تفضل وجوه أصحاب البشرة البيضاء على السوداء. واكتشف مستخدمون أنه في حالة وجود صورتين في تغريدة، واحدة لشخص أبيض والأخرى لأسود، فإن تويتر غالبا يُظهر صورة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com