آخر تحديث للموقع : 17 - نوفمبر - 2018 , السبت 06:22 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الحرب في اليمن ثلاثة صراعات منفصلة ومتداخلة: سيناريو يرجح [تفكك التحالف المحلي المضطرب] المناهض للحوثي (تحليل لخبير في مجلس الأمن)

25 - سبتمبر - 2018 , الثلاثاء 07:34 مسائا
648 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأخبار محلية ⇐ الحرب في اليمن ثلاثة صراعات منفصلة ومتداخلة: سيناريو يرجح [تفكك التحالف المحلي المضطرب] المناهض للحوثي (تحليل لخبير في مجلس الأمن)

حروب متداخلة دمرت اليمن وقد يطول أمدها
الملعب/ غريغوري دي. جونسن* :
في الشهر الماضي وفي غضون بضعة أيام في اليمن، نجا أحد المحافظين من اغتيال بقنبلة على جانب الطريق، ومُنع محافظ آخر من المرور عبر نقطة تفتيش يُزعم بأن حكومته هي التي تديرها. وفي كلية عسكرية في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، فتح الجنود المؤيدون للانفصال النار على حفل تخرج رداً على رفع العلم الوطني. كانت تلك ثلاثة أحداث أمنية صغيرة وهي ليست سوى صور قليلة من "كتالوج" أحداث اليمن اليومية التي لا تظهر في الأخبار بالطبع.

كل حادث وقع بعيداً عن الجبهات الأمامية للمعارك الدائرة في اليمن وكل واحد من تلك الحوادث حدث على طريقته الخاصة، ليذكرنا بأن ما نسميه الحرب في اليمن هو في الواقع ثلاثة صراعات منفصلة ومتداخلة في ذات الوقت.
تدور هناك الحرب التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية ضد كل من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وتنظيم الدولة الإسلامية في اليمن. وهناك تدور أحداث الصراع الإقليمي بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ضد إيران. وهناك حرب أهلية مضطربة ومتعددة الجوانب، تضم الحوثيين وما تبقى من الحكومة اليمنية وحركة انفصالية جنوبية وقوات تعمل بالوكالة للإمارات العربية المتحدة ومليشيات متعددة، بعضها من السلفيين وبعضها من السكان المحليين وبعضها أقرب إلى العصابات الإجرامية، والجميع يتنافسون على الاستحواذ على أكبر قدر من مساحة الأراض.

وبقدر انفصال هذه الحروب الثلاث عن بعضها، إلا أن لكل واحدة منها حدوداً سهلة الاختراق، تسبب تداخلها مع بعضها البعض. لذا فإن الولايات المتحدة، التي تقاتل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والدولة الإسلامية، تساعد أيضاً السعودية والإمارات العربية المتحدة في حربهما ضد الحوثيين، الذين تأسسوا بدورهم للقتال ضد كل من تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية. وتشارك القوات التي تعمل بالوكالة للإمارات العربية المتحدة والتي تم إنشاؤها لمحاربة القاعدة في شبه الجزيرة العربية والحوثيين، بشكل دوري مع القوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، الذي طلب المساعدة العسكرية من دولة الإمارات في المقام الأول. وفي تعز تقاتل الميليشيات السلفية الحوثيين في يوم وتقاتل القوات الحكومية في يوم آخر.

اليمن، التي توحدت عام 1990، متفككة الآن وربما يستمر ذلك لسنوات قادمة، فلا اتفاق سلام موحد ولا قضية مشتركة يمكن أن يضعا حد لكل من تلك الحروب الثلاث.
والسيناريو الأكثر احتمالاً - والذي لن يكون سهلاً بحد ذاته - هو أن تُنهي صفقة برعاية الأمم المتحدة الحرب الإقليمية، ما يؤدي إلى انسحاب القوات السعودية والإماراتية ونهاية الدعم الإيراني للحوثيين بينما يستمر القتال على الأرض. وقد أوضح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، أنه يفضل مناقشة المستقبل الداخلي لليمن، بما في ذلك الجنوب، كجزء من الحوار الوطني المستقبلي وليس كجزء من المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة.

لقد كان اليمن يسير على هذه الطريق من قبل ولكن دون التوصل إلى نتيجة. والواقع أن الجزء الأكبر من الصراع الحالي في البلاد يمكن إرجاعه إلى آخر جلسة مؤتمر حوار وطني لليمن، والذي انتهى في عام 2014 وأدى إلى إحباط العديد من الأحزاب وعلى الأخص الحوثيين.
ففي غضون أشهر من انتهاء الحوار، خرج الحوثيون من صعدة وبدأوا بالانقلاب الذي تلته الحرب الأهلية. المشكلة التي حالت دون التوصل إلى اتفاق نهائي هي المشكلة نفسها التي تحول دون حل مشكلة اليوم: فهناك الكثير من الجماعات المسلحة في البلاد ولا تتمتع أي واحدة منها بما يكفي من القوة لفرض إرادتها على البلد بأكمله، ولكن جميعها يمكن أن تكون بمثابة الجماعات المفسدة والتي لا تنصاع إلى قرار معين. أضف بضع مجموعات إرهابية إلى هذا المزيج وتتكون لديك وصفة لنوع من الكوارث التي يمكن أن تدمر عدة أجيال وتحطم أُمة.

الحرب ضد القاعدة والدولة الإسلامية
أطول حرب في حروب اليمن الثلاث هي الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد القاعدة والتي توسعت الآن لتشمل الدولة الإسلامية المحلية التابعة لها. وقد تضاءلت وتراجعت هذه الحرب، التي يعود تاريخها إلى هجوم المدمرة (يو إس إس كول) في أكتوبر عام 2000 وهجمات 11 سبتمبر عام 2001 مع مرور الوقت. نفذت الولايات المتحدة أول ضربة بطائرة من دون طيار خارج ساحة معركة نشطة في اليمن في عام 2002، ولكن بعد غزو العراق في عام 2003، تجاهلت الولايات المتحدة اليمن إلى حد كبير إلى أن وقعت حادثة قنبلة الملابس الداخلية في الطائرة المتجهة إلى ديترويت في عيد الميلاد عام 2009. في ذلك الحين، تبنت الولايات المتحدة ما يطلق عليه أحياناً إستراتيجية "جز العشب" الخاصة بهجمات الطائرات بدون طيار والهجمات الجوية والبحرية، فضلاً عن عمليات القوات الخاصة الدورية، بما في ذلك غارات مشتركة مع القوات الإماراتية.

في عام 2017، بعد أن أعلنت إدارة ترامب أن أجزاء من ثلاث محافظات يمنية هي "مناطق العمليات العدائية النشطة"، انطلقت المعارك الموجهة فعلياً، ونفذت عدد من الطائرات بدون طيار وغيرها أكثر من 30 غارة جوية في اليمن عام 2016 السنة الأخيرة من إدارة أوباما، ووصلت إلى أكثر من 130 غارة خلال السنة الأولى لإدارة ترامب، وفي العام الجاري نفذت الولايات المتحدة 34 ضربة حتى الآن.
وما عكر صفو المياه على نحو طفيف هو حقيقة أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وبدرجة أقل منه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في اليمن، هما أكثر من مجرد منظمات إرهابية دولية مصممة على مهاجمة الغرب. إنهم أيضا ممثلون محليون يقاتلون في كل من الحربين الأخريين في اليمن. على سبيل المثال، في محافظة البيضاء وسط اليمن، يقاتل كل من تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية الحوثيين، بينما في محافظة شبوة، تقوم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بشكل روتيني بتنفيذ هجمات ضد القوات المدعومة من الإمارات العربية المتحدة. ومن المستبعد أن تنتهي هذه الحرب في وقت قريب.

الحرب الإقليمية
الحرب الإقليمية - المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في معركة ضد ما يعتبرونه وكيلاً مدعوماً من إيران- وهي الحرب التي نسمع عنها أكثر وأكثر. تلك الحرب التي ألحقت الضرر الأكبر بالبلاد. لكن من المفارقات أن تلك الحرب هي الأكثر وضوحاً.

تدخلت كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وبقية الدول المشاركة في التحالف في 26 مارس 2015، بناء على طلب الرئيس اليمني بهدف معلن يتمثل بصد انقلاب الحوثي وإعادة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً إلى صنعاء. لقد استمرت الحرب التي كان من المفترض أن لا تستغرق سوى بضعة أسابيع لأكثر من ثلاث سنوات، كما أن الدعم الإيراني للحوثيين قد تحول من نظرية مشكوك فيها إلى حقيقة ثابتة. ومن ثم تم إعادة تجميع الصواريخ الباليستية الإيرانية التي تم تهريبها إلى اليمن في انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي، وإطلاق تلك الصواريخ نحو السعودية.

لا يوجد جانب لديه أيدٍ نظيفة في هذه الحرب. غالباً ما تقتل الغارات الجوية السعودية المدنيين، بما في ذلك الضربة الأخيرة التي أودت بحياة 40 طفلاً. والإمارات العربية المتحدة تُدير سجوناً، وفقاً لتقارير متعددة، تتم فيها عمليات التعذيب والاعتداء الجنسي. والحوثيون، الذين كان التدقيق في أعمالهم أقل من التدقيق في أعمال التحالف، موغلون في عمليات التعذيب وتجنيد الأطفال وتفجير منازل المعارضين السياسيين المحليين.
ولكن مع أن هذه الحرب مدمرة، إلا أنها على عكس الحربين الأخريين، قابلة للحل. تريد المملكة العربية السعودية تفادي صعود مجموعة شبيهة بحزب الله على حدودها الجنوبية. وإيران على الرغم من سعادتها بالخطوات السعودية غير المدروسة، إلا أن نشاطها في اليمن أقل بكثير مما هو عليه في العراق أو سوريا. عندما يتعلق الأمر باحتمال حدوث انفراج سعودي إيراني، سيكون اليمن البلد الأكثر تقبلاً لهذا الأمر في المنطقة.

مثل هذا السيناريو سيكون له فوائد لكلا الجانبين، إيران التي تتطلع إلى انقسام الولايات المتحدة وأوروبا بشأن الاتفاق النووي والعقوبات، ستظهر المرونة في اليمن من خلال قطع الدعم عن الحوثيين مقابل انسحاب سعودي. وستكون هذه بادرة كبيرة تجاه الاعتدال الذي تود أوروبا رؤيته في السياسة الإيرانية، بينما تضع حداً لتدخل محدود يخدم غرضها، وهذا سيوفر للسعوديين نهاية حافظة لماء الوجه لحرب قبيحة ومُكلفة.

الحرب الأهلية
إن أكثر صراعات اليمن الثلاثة استعصاءً هي الحرب الأهلية القبيحة المتصاعدة على نحو مُطّرد. كانت هذه الحرب موجودة قبل أن تتدخل السعودية والإمارات العربية المتحدة في اليمن، وسوف تستمر لفترة طويلة حتى بعد مغادرتهم. للأسف، هذا يعني أن أسوأ ما في القتال في اليمن قد يبقى ماثلاً أمامنا، فمن المرجح أن يتفكك التحالف المحلي المضطرب المناهض للحوثي، والذي تم جمعه في الغالب من قبل التحالف، وذلك عندما تنسحب السعودية والإمارات العربية المتحدة.

و سوف يرغب الكثير من الجنوبيين، بغض النظر عن الجدوى الاقتصادية، في الانفصال. والرئيس هادي لديه القليل من الدعم العسكري الذي يمكن أن يعتمد عليه خارج ألوية الحماية الرئاسية الخمسة. ونائب الرئيس علي محسن الأحمر، أحد الموالين السابقين لـ "صالح"، كان قد تعرض للهزيمة من قبل الحوثيين مرة واحدة، ودعمه من داخل الجيش غير مستقر في أحسن الأحوال. وما تبقى من الشبكة العسكرية للرئيس السابق علي عبد الله صالح و قوامه 3 آلاف رجل، سيواصلون القتال. كما ستواصل القتال حفنة من قوات الوكالة التي تلقت تدريبا جيدا في الإمارات، ومجموعات سلفية متعددة وعدة ميليشيات محلية مختلفة.

من جانبهم، من المرجح أن يخسر الحوثيين المنطقة بعد انسحاب القوات السعودية والإماراتية. لقد صنع الحوثيون الكثير من الأعداء لأنفسهم خلال فترة وجودهم في السلطة، لكنهم تحصلوا على التفوق بسبب حملة القصف التي قادتها السعودية. وعندما ينتهي ذلك، سيحصل البعض منهم على الدعم أيضاً.
ببساطة، لم يعد هناك يمن واحد. هناك عدة "يمنات" وليس هناك فرد واحد أو مجموعة قادرة على إعادة توحيدهم في كُل متماسك. اليمن لديها الكثير من المجموعات التي تملك الكثير من البنادق، ولن تكون دولة موحدة مرة أخرى. وفي نهاية المطاف، ستستمر الحرب الأهلية، التي تم استغلالها في النزاع الإقليمي على مدى السنوات الثلاث الماضية، وعندما يحدث ذلك، سيكون القتال الذي سينتج عنها دامياً وطويلاً.
ـ مؤسسة "لاوفير" الأميركية لقضايا الأمن القومي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*غريغوري دي. جونسن.. باحث مقيم في معهد الجزيرة العربية بواشنطن. عمل من عام 2016 إلى عام 2018 في فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن بشأن اليمن.
ـ ترجمة: (ديبريفر)

الملعب: قالت بريطانيا، الجمعة إنها ستحث مجلس الأمن الدولي على تأييد تطبيق هدنة إنسانية في اليمن في الوقت الذي قال فيه مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة لليمن إن الأطراف المتحاربة قدمت ”تأكيدات قاطعة“ بالتزامها بحضور محادثات سلام تعقد قريبا في السويد. وقالت كارين بيرس سفيرة بريطانيا بالأمم المتحدة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com